عرض مشاركة واحدة
قديم 07-09-2012 , 11:35
المشاركة 15
ҳҲҳ ŘΣΣM ҳҲҳ
مجموعة بصمات المنتدى
تاريخ التسجيل: May 2011
العمر: 27
الدولة: ☁بَينَ الغَيْمِ كَآنَ لِيْ كُرْسِيّ وَناَفذَِة☁
المشاركات: 8,293
الجامعة: جامعة الإمام محمد
الكلية: Business Administration/Management
المستوى: المستوى السادس
الجنس: أنثى
عدد الاعجاب :0
عدد الكويزات :5
مفضلتي
  • ҳҲҳ ŘΣΣM ҳҲҳ غير متواجد حالياً
افتراضي رد: ••» بِعُيوُِنَكُمْ: مَنْ أنَا؟؟ تَحْتَ بَرِيقْ اسْئِلَتَكُمْ؟▌~◄ ▒ •ิΛŝк ṀΣ•ิ ▒
||~> بريق لامع نثره أخي عبادي

وكان كـ التالي :

مشرفتنا القديره حامل بجعبتي مزيدا من الأسئلة هلأ تسمحين لي ..

آهلاً بك مرة أخرى وبكل سرور اسمح لك .. فـ المجال أمامك وأمام الجميع مفتوح ..~

مشرفتنا اسئلتي هي كالتالي :

1_ لاحظت في ثنايا إجاباتك أن لك أسلوبا أدبيا راقيا فأين تجدين نفسك من الكتابات الأدبية ؟

اعتدت على مسك القلم منذ أن كان عمري 5 سنوات أي قبل دخولي المدرسة ..

لكن توطدت علاقتي به وأصبحت أقيم صداقة قوية بيني وبين الكتابة في سن الـ 15

وفي ذلك الحين اخترت نوعاً معيناً من الكتابات الأدبية وهو النثر

النثر هو أغلب ما اكتب
.. تحديداً المقالات الشخصية والإجتماعية التي تلامس حياة الأفراد

وأحياناً كتابات تلامس الخيال من وحي الواقع لكن لا تعتمد على الخيال البحت ..~

في السابق كنت أو بمعنى آخر : حاولت كتابة بعض القصص وكان ذلك تحت سن العاشرة

لكن لم يرق لي ذلك ابداً ولا اعتقد بأني مبدعة قصصياً أو روائية جيدة

خصوصاً في اللغة العربية
.. لكن لي تجارب ناجحة نسبياً في كتابة القصص باللغة الإنجليزية

وذلك منذ سنوات ولم اكرر تلك التجربة مرة أخرى
..~

اعشق الغوص في الكتابات الأدبية وقراءتها .. اعشق العبث في الكلمات حتى أخرج بسطر غريب يلامس أحدهم ..~

بشكل عام وليس أدبياً فقط .. أفضل أن تكون حياتي ما بين القلم والورقة ..~

2 _ ما هو وقودك في هذه الحياة نحو السيرِ حيث تكون طموحاتك ؟؟

الأمل والذكرى هما وقودي في السير في الحياة ..~

الأمل اعيش عليه وهو ما يواسيني في طريقي حالياً نحو تحقيق طموحي الذي لا زال دربه طويل جداً

ولا استطيع التقدم للأمام دون النظر للخلف
.. النظر للماضي .. أي الذكرى

ما يجعلني أمضي قدماً وأواصل المسير نحو الطموح وتحقيق الأمنيات التي يسميها البعض أحلاماً

هي ذكريات حياتي الماضية التي بقدر ما تستوقفني كثيراً , بقدر ما تجعلني أسير ..~

3_ كل فرد في هذا الوجود له قصة حياة ضاحكة أو باكية هادئة أو صاخبة ما قصتك أنتي في كلمات ؟

قصتي كانت ضاحكة .. ثم أصبحت باكية .. توقفت قليلاً لتصبح هادئة .. والآن صاخبة ..~

هي قصة واحدة لكن تتبدل أحوالها ما بين الضحك والبكاء والهدوء والصخب وأشياء أخرى قد لا تذكر ..~

4_ جوانب الحياة كثيرة في حياتنا اين تجد ريم نفسها في هذه الحياة ؟

الحياة بالنسبة لي ليست جوانب إنما أرقام .. تبدأ من الصفر وتنتهي بـ 100 ..~

أقصى نجاح .. أقصى سعادة .. أقصى راحة ورضا وأقصى كل شيء يتمناه المرء يكون بالتوقف عند الرقم 100

أنا أرى نفسي لم ابدأ من الصفر بعد
.. لا زلت خلف الرقم صفر ..~

5_ البطالة نتيجة فرض توقع انتظارها لأغلب خريجي الجامععات حتى الآن ..

من صنع هذا الشبح وأين الخلل تحديداً وما السبيل الواضح لتجاوزه ؟

صناع البطالة كثيرون يصعب علي الحصر

ويرتبط الخلل بهم
.. من صنع البطالة نظرته للأيدي العاملة الشابة نظرة قاصرة وبشعة

والسبيل لتجاوزه أيضاً يرتبط بصناع البطالة


في السابق كنا نرى العاطل عن العمل هو الذي لا يملك شهادة

والآن أصبح العكس تماماً أصحاب الشهادات العليا والمتفوقون يقبعون بالمنازل

أي أن الطرف الراغب بالعمل استوفى الشروط لكن من عليه القبول بتلك الشروط هو عابث


الأمر لا يتعدى العبث في الكفاءات العلمية العملية وتقديم أطراف هامشية على الأطراف الأساسية وبذلك تنخفض مستوى كفاءة الوطن ..~

لذلك أتمنى من أصحاب القرارات النظر ومراجعة حساباتهم مرة أخرى فهي حتماً خاطئة

لأن الحل بيدهم مثلما صنعوا المشكلة بيدهم ..~

6_ ماذا تصنع ريم عندما تقف على موقف تظهر فيه الواسطة والظلم سواءً موقف شخصي أو العكس ؟

وقفت كثيراً على هذا الموقف سواء موقف شخصي أو العكس

واستنزفت كل طاقتي في الهجوم على هذه الأفة المنتشرة بالمجتمع

والنتيجة
.. كأني لم انطق بحرف ..~

لا أعلم هل هو غباء متعمد أم سلوك ظالم اعتاد عليه من اعتاد !

لو أردت الحديث بالتفصيل عن هذا الموضوع لما انتهيت ..~

لكن لك أن تربط آفة الواسطة بشبح البطالة .. فـ البطالة هي نتيجة الواسطة

والواسطة هي سبب في البطالة
.. كلاهما يقيم الآخر ويصنعه

والنتيجة النهائية خلل شاسع في بنية العمل والدراسة وكل جانب تنهض فيه الواسطة
..~

وما اصنعه هو تماماً كما يصنعه أي شخص يخشى على كفاءة وطنه العلمية والعملية من الضياع والتدهور

أي محاولة إيقاظ العقول والذمة والضمير لدى أي شخص يمارس التوسط والظلم

أتمنى فعلاً لو نجحت مهمة الإيقاظ
..~

عذرا عذرا عذرا اشد العذر للاطاله ..

لا مجال للعذر أخي عبادي فـ لك الحضور والسؤال متى شئت ..~

حياك الله ..~
.,.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة