عرض مشاركة واحدة
قديم 06-11-2014 , 06:14
المشاركة 21
| غَيــثْ ツ
مشرف قسم مدونة نت
تاريخ التسجيل: Sep 2013
المشاركات: 4,727
الجامعة: جامعة الملك فيصل
الكلية: الآداب
المستوى: المستوى الخامس
الجنس: ذكر
عدد الاعجاب :0
عدد الكويزات :0
مفضلتي
  • غَيــثْ ツ غير متواجد حالياً
Hanghead رد: سورة البقرة كاملة بصوت &&& ادمن admin
. . كلُّ الطرق مسدودة ..
.
.
.إلاّ الطريق إلى الله ! . .
.
.لا مفرّ من الله إلاّ إليه (ففرّوا إلى الله) ..
.
.كلّنا ذاك العاصي الذي تتخطّفه الخطايا ، ولكن لنا ربٌّ كريمٌ رحيم يُحب التوّابين ، يحب أن يرى عبدَه الخطّاء كلّما أذنب وعصى تاب وأناب .. حتى يقول سبحانه: "علم عبدي أنّ له ربًا يغفر الذنب ويأخذ به ، أشهدكم أني قد غفرت له" ..
.
.(وهو الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات ويعلم ما تفعلون) .. المهمّ أن نرجع إليه سريعًا قبل أن يأتينا الأجل ! . . أنت لا تفعل المعصية تهاونًا ، غرّك سترُ الله .. انطرح بين يديه كلّما أخطأت وكن (أوّاهًا منيبا) ، واحذر أن تلقى ربّك وأنت مقيمٌ على معصيته ، ولمّا تتب ! . .
.
.أبو بكر رضي الله عنه سأل النبيَّ ﷺ أن يُعلّمه دعاءً يدعو به في صلاته ، فقال: "قل: ربّي إني ظلمتُ نفسي ظلمًا كثيرا ولا يغفر الذنوب إلاّ أنت فاغفر لي مغفرةً من عندك وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم" فإذا كان هذا أبا بكر فماذا نقول نحن ؟! . .
.
.لا تيأس من التوبة ، ولا يخدعنّك الشيطان ، فإنّ لك ربّاً يقبل التوبة ويعفو عن السيئات ، لا يحب لعبده أن يقنط من رحمته .. عليك بالصّبر ، ومجاهدة النفس ، ودعاء الله أن يُحبّب إليك الإيمان وأن يكرّه إليك الكفر والفسوق والعصيان .
.
.
. . ربّنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكوننّ من الخاسرين !