عدد مرات النقر : 5,223
عدد  مرات الظهور : 16,625,639

عدد مرات النقر : 21,340
عدد  مرات الظهور : 102,797,488

عدد مرات النقر : 1,432
عدد  مرات الظهور : 9,299,273

عدد مرات النقر : 5,255
عدد  مرات الظهور : 16,701,025

عدد مرات النقر : 24,549
عدد  مرات الظهور : 203,562,069
عدد مرات النقر : 3,356
عدد  مرات الظهور : 193,754,424



الكويز الرابع- الجزء الرابع- بنك اسئلة اصول الفقه 3 - (اصل 455) - المستوى الثامن

الكويز
  • عنوان الكويز :الكويز الرابع- الجزء الرابع- بنك اسئلة اصول الفقه 3 - (اصل 455) - المستوى الثامن
  • وصف الكويز :الكويز الرابع- الجزء الرابع- بنك اسئلة اصول الفقه 3 - (اصل 455) - المستوى الثامن
  • عدد الأسئلة :50
  • رابط الموضوع في المنتدى :الذهاب الى الموضوع الاصلي في المنتدى
- بعد إنهاء حل الكويز يمكنك تحميله بصيغة PDF.
يشترط في التعارض:
التساوي بين الدليلين في طريق الثبوت
التساوي بين الدليلين في التوقيت
التساوي بين الدليلين في جهة الحكم
جميع ما ذكر
إذا كان أحد الدليلين نص في معناه، والآخر دلالته على معناه ظاهرة لكنه يحتمل معاني أخرى، فلا تعارض بين الأدلة، وذلك يرجع إلى شرط:
التساوي بين الدليلين في طريق الثبوت
التساوي بين الدليلين في التوقيت
التساوي بين الدليلين في جهة الحكم
التساوي بين الدليلين في درجة قوة المعنى
إذا كان الدليلان مختلفين في جهة الحكم فلا تعارض بينهما، ومن أمثلة ذلك:
الاختلاف بين دلالة النص والظاهر
الاختلاف بين دلالة النهي عن البيع بعد النداء الثاني ،ودلالة إباحة أصل البيع
الاختلاف بين دلالة وجوب الجمعة على الرجل، وعدم وجوبها على المرأة
الاختلاف بين دلالة وجوب الوصية للوالدين، والنهي عن الوصية للورثة.
التعارض [.....] لا يمكن أن يوجد في واقع الأمر بين أدلة الشرع.
الظاهري
الحقيقي
الشكلي
الصوري
التعارض الحقيقي لا وجود له بين الأدلة الشرعية؛
لأن الشريعة الواحدة الصادرة من المعصوم لا تقبل التناقض
لأن الشريعة محفوظة بأمر ﷲ، وهي وحي من ﷲ، ولا مجال لأن تكون متناقضة
لأن الواقع المشاهد بين الأدلة الشرعية الثابتة يؤكد عدم وجود التناقض
جميع ما ذكر
حديث: "لا وصية لوارث"
لا يوجد دليل يعارضه لا حقيقة ولا شكلاً
يعارضه الإجماع
يعارضه ظاهرًا نص القرآن
غير ما سبق
التعارض الذي يعنيه الأصوليون هو ما يكون في ظاهر الأمر حسب ما يبدو للناظر
صحيح
خطأ
.
.
الأساس الذي يعتمد عليه ابتداء في التعامل مع صور التعارض بين الأدلة هو:
أن التعارض ليس حقيقيًا بل صوريًا
البحث عن التأريخ لاعتبار المتأخر ناسخًا
ترجيح الأقوى منهما وإلغاء الآخر
إلغاء كلا الدليلين
يدفع التعارض بين الأدلة بـ:
الجمع
النسخ
الترجيح
جميع ما ذكر
[......] أمر ثابت ابتداء في تفسير النصوص الشرعية، وذلك بأن ينظر إليها من حيث المجموع بحيث يدل كل منها حسب ما ورد عليه.
النسخ بين الأدلة
الجمع بين الأدلة
الترجيح بين الأدلة
التعارض بين الأدلة
طريقة الجمهور في طرق دفع التعارض: تقديم
الجمع ثم النسخ ثم الترجيح
النسخ ثم الجمع ثم الترجيح
الترجيح ثم الجمع ثم النسخ
النسخ ثم الترجيح ثم الجمع
طريقة الحنفية في طرق دفع التعارض: تقديم
الجمع ثم النسخ ثم الترجيح
النسخ ثم الجمع ثم الترجيح
الترجيح ثم الجمع ثم النسخ
النسخ ثم الترجيح ثم الجمع
تقديم النسخ ثم الجمع ثم الترجيح في دفع التعارض؛ هي طريقة:
الجمهور
المتكلمين
الحنفية
الشافعية
[.......] يقدمون الجمع ثم النسخ ثم الترجيح في دفع التعارض بين الأدلة
الجمهور
الحنفية
المذاهب الأربعة
غير ما سبق
تفسير كل دليل من الأدلة المتعارضة وفق معنى يختلف عن الآخر؛ هو معنى:
الجمع بين الأدلة
النسخ بين الأدلة
الترجيح بين الأدلة
التعارض بين الأدلة
من صور الجمع بين الأدلة المتعارضة:
تفسير كل دليل بمعنى يختلف عن الآخر
اعتبار أحدهما مخصصًا لعموم الآخر
اعتبار أحدهما مقيدًا لإطلاق الآخر
جميع ما ذكر
يقول ﷲ تعالى عن نبيه: "وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم"، ويقول عنه في آية أخرى: "إنك لا تهدي من أحببت"؛ فهذا التعارض الظاهري يمكن دفعه بـ:
أن الآية الثانية ناسخة للأولى
أن الآية الأولى ناسخة للثانية
ترجيح دلالة الآية الثانية
الجمع بين الآيتين ، بتفسير معنى الهداية في الأولى بغير معناها في الثانية.
يمكن دفع التعارض بين نفي ميراث الأنبياء في الحديث وإثباته في قوله تعالى: "وورث سليمان داود" بـ
الترجيح، حيث تقدم الآية .
الجمع بين معنى الآية والحديث
النسخ، بحيث ينسخ المتأخر المتقدم
غير ما سبق
دفع التعارض بين الحديث الموجب للوضوء من مس الذكر وبين الحديث الذي لا يوجب ذلك، يمكن من خلال:
الجمع بينهما
الترجيح بحيث يقدم الموافق للقياس على غيره.
النسخ، بحيث ينسخ المتأخر المتقدم
جميع ما ذكر
دفع التعارض بين حديث: "فيما سقت السماء والعيون العشر" وحديث: "ليس فيما دون خمسة أوسق صدقة" يكون بـ
بتخصيص عموم الأول بخصوص الثاني
بترجيح الأول على الثاني؛ لموافقته القياس.
بكون الحديث الأول ناسخًا للثاني
إلغاء دلالة كلا الحديثين
في الحديث" "إنا معاشر الأنبياء لا نورث"، وهذا الحديث:
معارض للإجماع
معارض للأحاديث المتواترة
معارض في الظاهر لنص القرآن
لا يعارضه شيء من النصوص لا ظاهرًا ولا حقيقة.
إذا كان أحد الدليلين مطلقًا والآخر مقيدًا؛ فالتعارض يدفع بـ:
اعتبار المطلق ناسخ للمقيد
اعتبار المطلق مخصص للمقيد
حمل الطلق على المقيد
حمل المقيد على المطلق
في القرآن ورد الأمر بالوصية للوالدين والأقربين، وفي الحديث: "لا وصية لوارث".
التعارض حقيقي في ذلك، ولا يمكن دفعه
التعارض صوري، ويدفع بكون الأمر بالوصية منسوخًا بالمواريث
التعارض حقيقي، ويدفع بالجمع بين النصوص.
التعارض لا وجود له أصلأً لا ظاهرًا ولا حقيقة.
لمعرفة النسخ عدة طرق، منها:
النص على النسخ
تأخر أحد الدليلين
اتفاق الصحابة على نسخ أحد الدليلين
جميع ما ذكر
إباحة شرب المسكر في غير وقت الصلاة المفهوم من نص القرآن يبدو متعارضًا مع النص الآخر في النهي عن الخمر مطلقًا في قوله تعالى: "فاجتنبوه لعلكم تفلحون"، وطريق دفع التعارض:
الجمع بين الآيتين ،حيث تفسر الأولى بالإباحة المكروهة ،والثانية بنهي الكراهة.
اعتبار الآية الثانية ناسخة للأولى، حيث استقر الأمر آخرًا على تحريم الخمر.
تقديم دلالة الآية الأولى لأنها أصرح.
تقييد إطلاق الثانية بالأولى
حديث: "كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها فإنها تذكركم بالآخر" يعتبر مثالاً على:
الجمع بين الأدلة
النسخ
الترجيح
تقديم دلالة العام المحفوظ
نسخ الأمر بالوصية للأقربين بآية المواريث ثابت بطريق:
النص على النسخ
إخبار الصحابة بالنسخ
ترك الصحابة العمل بالوصية
معرفة المتأخر
اتفاق الصحابة على نسخ أحد الدليلين يعتبر أحد الطرق التي يعرف بها النسخ ،ومن أمثلته:
نسخ استقبال بيت المقدس
نسخ العشر رضعات بخمس رضعات
نسخ آية الوصية
نسخ وجوب صوم عاشوراء برمضان
نسخ أخذ شطر المال ممن يمنع الزكاة ثابت بـ:
النص على النسخ
معرفة المتأخر
ترك الصحابة العمل بذلك
إخبار أحد الصحابة بالنسخ
حديث: "إنما الماء من الماء" منسوخ بحديث:
"الماء طهور لا ينجسه شيء"
"إذا بلغ الماء قلتين لم يحمل الخبث"
"إذا مس الختان الختان فقد وجب الغسل"
"غسل الجمعة واجب على كل محتلم"
الأمر بالوصية للوالدين والأقربين منسوخ بـ:
آية المواريث
آية الدين
حديث: "اتقوا ﷲ واعدلوا بين أولادكم"
حديث: "القاتل لا يرث"
من شروط الناسخ:
أن يكون متقدمًا
أن يكون متأخرًا
أن يتضمن التصريح بوقوع النسخ
أن يكون المنسوخ نصًا من القرآن
من شروط الناسخ: أن يكون الناسخ في درجة المنسوخ أو [......].
مثله
أقل منه
أقوى منه
أضعف منه
القرآن ينسخ القرآن.....
اتفاقًا
حسب قول الجمهور
حسب قول بعض الأصوليين
ولا ينسخ السنة
من المسائل المتأثرة بشرط كون الناسخ لا يقل عن المنسوخ:
نسخ الحكم دون التلاوة
نسخ الأشد بالأخف
نسخ الآحاد للمتواتر
النسخ قبل التمكن من الامتثال
اتفق الأصوليون على:
جواز نسخ القرآن بالقرآن
جواز نسخ المتواتر بالآحاد
نسخ القرآن بالسنة
نسخ السنة بالمفهوم المخالف
يرى جمهور الأصوليين:
جواز نسخ المتواتر بالآحاد
عدم جواز نسخ القرآن بالسنة المتواترة
جواز نسخ القرآن بآحاد السنة
جواز نسخ القرآن بالسنة المتواترة
اختلف الأصوليون في:
جواز نسخ القرآن بالقرأن
جواز نسخ السنة المتواترة بالسنة المتواترة
جواز نسخ السنة بالقرآن
جواز نسخ المتواتر بالآحاد
يرى [......] المنع من نسخ الستة المتواترة للقرآن
جمهور الأصوليين
عامة العلماء
الشافعي
عامة المتقدمين
من أدلة المانعين من نسخ القرآن بالسنة المتواترة:
قول ﷲ تعالى: "وما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا"
قول ﷲ تعالى: "ما ننسخ من آية أو ننسها نأت بخير منها أو مثلها"
في الحديث: "كان فيما أنزل من القرآن عشر رضعات معلومات ،فنسخن بخمس معلومات"
قول ﷲ تعالى: "إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون"
الأساس المؤثر في حقيقة النسخ هو وجود الدليل الناسخ الذي يتضمن رفع الدليل المنسوخ وإلغاء حكمه.
صحيح
خطأ
..
..
يقول ﷲ تعالى: "وما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا"، وفي ذلك دلالة على وجوب الأخذ بقول النبي صلى ﷲ عليه وسلم، مما يدل على:
جواز نسخ القرآن بما ثبت بالتواتر من كلام النبي صلى ﷲ عليه وسلم
جواز نسخ النص بما يقاس على كلام النبي صلى ﷲ عليه وسلم
جواز نسخ القرآن بالمفهوم المخالف في كلام النبي صلى ﷲ عليه وسلم
عدم جواز نسخ القرآن بالآحاد من كلام النبي صلى ﷲ عليه وسلم
نسخ المفهوم الموافق للمنطوق:
ينطبق على دلالة قوله تعالى:" فلا تقل لهما أف"
يتحقق في عدم إجزاء الأضحية إذا كانت عمياء.
لم يشتهر له مثال في كلام الأصوليين
لا يجوز بالاتفاق
القاعدة المستقرة عند جمهور الأصوليين أن:
مفهوم المخالفة يصح أن يكون ناسخًا للمنطوق
نسخ القرآن بالآحاد جائز
نسخ المفهوم الموافق للمنطوق جائز
نسخ السنة الآحادية بالمتواترة لا يجوز
يجوز أن يكون المنطوق ناسخًا لمفهوم المخالفة؛
لأن المفهوم المخالف غير حجة
لأن المنطوق أصرح وأقوى في الدلالة على إلغاء المفهوم المخالف
لأن المنطوق أقل تأثيرًا من المفهوم المخالف
..
إذا وقع التعارض بين النص الصحيح الثابت والقياس، فالقاعدة:
أن المتأخر ناسخ للمتقدم
لا عبرة بالقياس مع وجود النص
يسقط كل من الدليلين ،ويبحث عن الحكم في دليل آخر
أن القياس يكون ناسخًا للنص؛ لأنه متعلق بالعلل العقلية.
نسخ حديث: "إنما الماء من الماء" بحديث: "إذا مس الختان الختان فقد وجب الغسل"؛ يعتبر من قبيل:
نسخ المفهوم الموافق بالمفهوم المخالف
نسخ المفهوم المخالف بالمنطوق
نسخ المنطوق بالمنطوق
نسخ النص بالمفهوم المفهوم الموافق
الواقع يؤكد أن القياس الصحيح المبني على علل صحيحة لا يمكن أن يخالف نصًا صريحًا صحيحًا
صحيح
خطأ
.
.
القياس:
يصح أن يكون منسوخًا بالنص
يصح أن يكون ناسخًا للنص
لا يصح أن يكون ناسخًا ولا منسوخًا؛ لأنه لا عبرة بالقياس مقابل النص
يصح أن يكون ناسخًا، لا منسوخًا
الترجيح بين الأدلة يكون:
إذا أمكن الجمع بينها
إذا كان أحدهما ناسخًا
إذا أمكن الجمع ولم يمكن النسخ
إذا لم يمكمن الجمع ،ولم يعلم المتأخر منها
كويزات العضو
عدد كويزات العضو عمر طوهري هي
14
آخر المشاركات
اسم العضو نسبة النجاح
ابو العباس34%
summt12%
summt12%
summt12%
Rakan.s43%

- المنتدى لا يتبع لأي جهة بصفة رسمية
(كل ما ينشر في المنتديات لا يمثل بالضرورة رأي الإدارة و إنما يمثل رأي أصحابه )


جميع الحقوق محفوظة
منتديات التعليم عن بعد
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2018 DragonByte Technologies Ltd.