ينتهي : 26-09-2016
عدد مرات النقر : 76,572
عدد  مرات الظهور : 185,911,199

ينتهي : 26-09-2065
عدد مرات النقر : 61,778
عدد  مرات الظهور : 184,848,777

عدد مرات النقر : 5,674
عدد  مرات الظهور : 32,202,646
فقط من اي متصفح في الموبايل ادخل رابط المنتدى..المنتدى متوافق مع الموبايل
عدد مرات النقر : 19,644
عدد  مرات الظهور : 102,001,247

عدد مرات النقر : 15,453
عدد  مرات الظهور : 132,967,2277
عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 123,159,5828

بحوث علميه - برامج مدرسيه - مطويات:

|| بحث - حول المخدرات ئ

 
     
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 2,256
الجامعة: جامعة الملك فيصل
الجنس: أنثى
  • مـغـḾẵğhŋằنــے غير متواجد حالياً
قديم 04-04-2011, 02:01
المشاركة 1
نشاط مـغـḾẵğhŋằنــے
  • التقييم: 0
  • الاعجاب : 81
  • مفضلتي
    افتراضي || بحث - حول المخدرات ئ
    مقدمة

    مما لا شك فيه أن مشكلة انتشارالمخدراتوتعاطيها خاصة بينالشباب بما فيهم تلاميذ المدارس وطلاب الجامعات ، وظهور أنواع جديدة منالمخدرات غير التقليدية المعروفة بالحشيش والأفيون ، تتمثل في الهيروينالذي يستخلص بصورة مركزة من الأفيون – وكذلك المروفين- والكودايين – وظهورالمنشطات مصل الكوكايين والفيتامينات والقاط.

    وتعد وسائل التعاطي ،ما بين التعاطي بالفم – والتعاطي بالشم عن طريق الأنف – والتعاطي بالحقنتحت الجلد وبالوريد – وانتشار هذه المواد جميعها في مختلف الأوساطالاجتماعية بدءا من الأحياء الراقية وحتى الأحياء الفقيرة – غزت هذهالمواد المخدرة صفوف تلاميذ بعض المدارس الإعدادية والثانوية – ومدرجاتالجامعة – واستشرت بين ورش الحرفيين والعمال المهرة والصناع – أدمن هذاالوباء التلميذ والطالب والضابط والمهندس والتاجر والعامل – فأصبحوا أسرىلهذا الوباء المدمر – وأصبحت الصحف اليومية تطالعنا بحوادث السرقة والخطفوالنصب والتحايل والاغتصاب والقتل بسبب إدمان هذه المواد الفتاكة التيأصبحت أخطر من مرض السرطان والإيدز – وأصبح الطريق معبدا سهلا أمام المدمن– في فترة قليلة من الزمن – إما للسجن – أو للجنون – أو للموت العاجلوالمؤكد فاذا ساعدته الظروف على أن يفلت من العقاب – فالجنون هو المرتبةالتالية . وإذا وصل إلى الجنون فلا علاج حتى يلاحقة الموت المؤكد – وهذاهو مصير كل مدمن يعيش منبوذا محتقرا من مجتمعة وأهله – يموت ميته الكلابالضالة بعد أن تباعد عنه الأهل والأصدقاء.
    تعريف المخدرات:-

    يقصد بالمخدرات من جهة ، مواد التخدير الخاضعة للرقابة الدولية وفقا لاتفاقية عام 1961م كما أكدته اتفاقية عام 1971م
    والمادةالمخدرة ذات تأثير دعائي ، حيث تنبه الشخص المتعاطي لآن يطلب اللذةوالنشوة والانعزال التام عن مجريات الحياة اليومية وعوامل الخطر من جراءتناولة مرتبطة بالمخدر نفسه . فالمواد الكيماوية الموجودة في المخدروالكمية أو أضافه مواد أخرى إليها تعتبر جميعها مصدرا لعوامل الخطر ،علاوة على ذلك تصبح شخصية المتعاطي غير قادرة على مواجهة ويعزل نفسة تبعالذلك عن محيطة ومجتمعة وثقافته.
    والمخدر في اللغة – مادة تحدث خدرا في الجسم يتناولها . والمخدر يشمل – القلق – الحيرة – الفتور – الكسل – الثقل – الاضطراب التسيب.
    أنواع المخدرات


    تنقسم المخدرات الخاضعة للرقابة الدولية إلى :-
    (1)
    مشتقات الأفيون الطبيعية " الخشخاش " والاصطناعية وهي:-
    الأفيون – المروفين – الكودايين – الهيروين.
    (2)
    بديل الأفيون الاصطناعي وهي:-
    البتيدين.
    (3)
    القنب . " الحشيش" نبات القنب – عصارة القنب – رتنج القنب .
    (4)
    أورق الكوك – والكوكايين .
    (5)
    المواد الباعثة للهذيان " مادة l.s.d – مادة الميسكالين – مادة البسيلوسين – مادة dmt وdet مادة thc stp "
    (6)
    المنبهات : " الأمفيتامينات"
    (7)
    المسكنات : ( باريتريورات – ميتاكالون )
    عوامل انتشار المخدرات
    أكد علماء الاجتماع – وعلماء النفس – وعلماء التربية ورجال الدين ورجال مكافحة المخدرات وزيارات الباحث الميدانية على :
    (1)
    مجالس السوء:
    تسرىالعدوى في تعاطي المخدرات بين رفقاء السوء إذا كان فكرهم خاليا من الأيمانبالله والخلق السليم .وضغط الجماعة وتأثير الشبان بعضهم ببعض وعادة مايكون في سيئ الأفعال ومنها تعاطي المخدرات.
    (2)
    التربية المنزلية الفاسدة:
    بسببالخلافات الأسرية بين الزوجين وتعاطي الأب للمخدرات والمسكرات – إهمالالأطفال . تفكك الأسرة ضعف الأشراف الأبوي – يدفع الأبناء لتعاطي المخدرات.
    (3)
    الإخفاق في الحياة:
    بسببالعجز من مواجهة ظروف الحياة ومسؤولياتها وتسلل اليأس إلى الشخص الذييدفعة للهروب فيتجه للمخدرات والشعور بالسليبة في المجتمع والهامشيةالاجتماعية بالشباب لتعاطي المخدرات.

    (4)
    البطالة:-
    من العوامل المباشرة للانحراف عدم وجود فرص العمل المناسبة الأمر الذي يدفع العاطل للاتجاه بغرض الهروب من الواقع والشعور بالإحباط .

    (5)
    التقليد ولمحاكاة والتفاخر:-
    بينالشباب في سن المراهقة المتأخرة سن الشباب حيث تبين أغلب الدراساتالاجتماعية وضبطيات رجال مكافحة المخدرات أن أغلب المتعاطين من الشباب كانبغرض حب الاستطلاع والتجريب.

    (6)
    الهجرة:-
    وما يتبعها من ضغط فيالحياة الجديدة أو التأثر بالحضارة الجديدة مما يدفع البعض لتعاطي المخدرأما بغرض الاسترخاء أو بغرض مجاراة المجتمع الجديد


    (7)
    رواج بعض الأفكار الكاذبة مت المخدرات.
    بأنها تعمل على الإشباع الجنسي وأتاحه المتعة والبهجة وإدخال السرور .



    قديم 04-04-2011 , 02:02
    المشاركة 2
    تاريخ التسجيل: Oct 2010
    المشاركات: 2,256
    الجامعة: جامعة الملك فيصل
    الجنس: أنثى
    عدد الاعجاب :81
    • مـغـḾẵğhŋằنــے غير متواجد حالياً
    افتراضي رد: || بحث - حول المخدرات ئ
    مدى انتشار المخدرات:-
    يتزايدفي العصر الحاضر انتشار استخدام المخدرة بين مستويات مختلفة اجتماعياواقتصاديا ، إذا اتسع استعمال الكوكويين في أنحاء مختلفة من العالم – كمااستشرا الإقبال على الهيروين وبخاصة في أوروبا وشمال أفريقيا.
    أما فيمصر فتشير البحوث العملية إلى أن تعاطي المخدرات غالبا ما ينتشر بين سن15-17 عام بين شرائح المجتمع المختلفة – أي في فترة المراهقة- أما بعد سنالعشرين فتقل نسبة من يبدءون التعاطي ، ثم تتناقص النسبة تدريجيا بين سنالرابع والعشرين وسن الثلاثين أو أكبر.
    كما لوحظ أن أكثر الشباب –ذكورا أم إناثا – الذين يقبلون على تعاطي المخدرات بأنواعها يقعون في فئاتالحرفيين والتجار ، ومن يعمل في محيطهم في الريف أو في الحضر . ولعل منأسباب هو الارتفاع المطرد في مستوياتهم الاقتصادية.

    مناطق إنتاج المخدرات في العالم.
    مناطق إنتاج المخدرات
    أولا : الأفيون والهيروين.
    أمكن تقسيم مناطق إنتاج الأفيون والهيروين إلى ثلاثة مناطق رئيسية هي:-
    إقليم الهلال الذهبي:
    ويشملدول – إيران – باكستان – تركيا – يقدر الإنتاج السنوي 60% من إنتاج العالم" حسب تقدير إدارة مكافحة المخدرات الأمريكية لعام 1982م"
    إقليم المثلث الذهبي

    ويشملدول – تايلاند – لاوس – بورما ، ويقدر الإنتاج بنحو 15% من إنتاج العالم .بالإضافة إلى أفغانستان – إيران – الهند – تركيا – باكستان .
    المكسيك :
    تعتبر من الدول الحديثة العهد بإنتاج وزراعة المخدرات ووصل معدل الأنتاج بنحو 25% من إنتاج العالم تقريبا.
    ثانيا : الكوكايين:-

    يكادي نحصر الإنتاج في جنوب ووسط أمريكا الوسطى وتضم كل من كولومبيا – بوليفيا– بيرو ، ويهرب الإنتاج إلى الولايات المتحدة الأمريكية ، وتنتج كولومبياوحدها نصف إنتاج العالم من الكوكايين .
    ثالثا: الميراجوانا والحشيش " القنب الهندي"

    يزرعالقنب الهندي في كولومبيا وجاميكا والمكسيك كما يزرع في لبنان – باكستان –المغرب ، وتأتي باكستان في مقدمة دول العالم إنتاجا للحشيش ويصل إنتاجهاإلى 41% من إنتاج العالم.

    رأي علم الاجتماع

    رأي علم الاجتماع في ظاهرة تعاطي المخدرات:
    ويحدد رجال علم الاجتماع – العوامل المشجعة للانحراف في ثمان نقاط هي:-
    (1)
    التدريب الاجتماعي الخاطئ أو الناقص ويظهر في المجمعات التي تتناقص فيها القيم التربوية وتفكك الأسرة بصورة ملحوظة.
    (2)
    إجراءاتالضعيفة سواء بالنسبة للامتثال أو الانحراف تؤدي إلى خلق حالة قمعية عندالأفراد ، فيظن بعضهم أن سلوكه في المجتمع كفرد لا يعني أحدا ، من أجل هذايجب التأكد على الجزاءات الإيجابية في كل حالة رعاية النظام.
    (3)
    ضعفالرقابة : إذا قد يحدث أن تكون الإجراءات شديدة ولكن القائمين على تنفيذهالا ينفذونها بدقة بسبب قلة القوى العاملة في ميدان الضبط الاجتماعي.
    (4)
    سهولة التبريد للتقليل من حدة الاعتداء على المعيار أو تلمس المعاذير.
    (5)
    عدم وضوح المعاير الذي يؤدي إلى بلبلة الأفكار والاتجاهات وخاصة عندما يختلف المعيار بين الأفراد .
    (6)
    قدتحدث اعتداءات على المعايير بصورة سرية فيظل المعتدون بمنأى عن العقابالاجتماعي والقانون ، وقد ينفي الاعتداءات على المعايير إذا شملت أشخاصالا يتعاونون مع أجهزة الضبط الاجتماعي في كشف المعتدين ونوع اعتداءاتهم.
    (7)
    تناقصنواحي الضبط الاجتماعي ، فتجمد القواعد القانونية ولا تساير التغييرالاجتماعي والثقافي في الوقت الذي يتطور فيه المجتمع بصورة تعطل فاعليةهذه القواعد وتجعلها عقيمة من وجهة نظر السكان.
    (
    بعضالجماعات الانحرافية في المجتمع تكون من القوة بحيث تضع لنفسها ثقافة خاصة، تزين الانحراف وتجعله قانونيا ، وتخلق في نفس الأفراد المنتمين لهامشاعر متعددة وقوية من الولاء .


    آثار المخدرات على المجتمع:-
    أثبتتمعظم الدراسات التي أجريت على المخدرات أن الفئات المتعاطية أغلبها منالشاب الذي يعتمد عليه المجتمع في عمليات الإنتاج وبالتالي تصبح قوه معطلةوعبئا على الاقتصاد القومي.
    آثار المخدرات على أسرة المدمن:
    استقرار الأسرة يعني استقرار أعضائهاواضطراب الأسرة يعني اضطراب اعضاها .
    *
    فالأب الذي يتعاطي المخدرات وينفق عليها جزءا من دخلة هو في حقيقة الأمريحرم أسرته من إشباع حاجاتها الأساسية من مأكل وملبس كما يحرمها من توفيرفرص التعليم والعلاج وجوانب الترفيه المختلفة حتى في أبسط صورها – ويمكنلهذا الوضع أن يدفع بالزوجة والأبناء للبحث عن عمل ، وقد يؤدي ذلك للانحراف

    </span>

    </span>
     
    مواقع النشر (المفضلة)

    || بحث - حول النقائض ~ || بحث - حول قضية اسرائيل بعد هلاك فرعون~

    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع


    المواضيع المتشابهه للموضوع: || بحث - حول المخدرات ئ
    الموضوع
    ترقية ٣٧٢٦ فرداً من منسوبي المديرية العامة لمكافحة المخدرات
    المقبولون على وظيفة جندي في مكافحة المخدرات
    فتح باب القبول والتسجيل للمديريه العامه لمكافحة المخدرات~


    الساعة الآن 10:43 بتوقيت الرياض.
    المنتدى لا يتبع لأي جهة بصفة رسمية
    (كل ما ينشر في المنتديات لا يمثل بالضرورة رأي الإدارة و إنما يمثل رأي أصحابه )


    جميع الحقوق محفوظة
    منتديات التعليم عن بعد
    Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
    Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
    Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1