ينتهي : 27-09-2015
عدد مرات النقر : 36,529
عدد  مرات الظهور : 92,655,283

ينتهي : 27-09-2015
عدد مرات النقر : 29,160
عدد  مرات الظهور : 92,298,749

ينتهي : 24-12-2014
عدد مرات النقر : 10,242
عدد  مرات الظهور : 50,391,827

عدد مرات النقر : 2,728
عدد  مرات الظهور : 8,822,2629

عدد مرات النقر : 4,373
عدد  مرات الظهور : 39,166,1167
عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 29,356,4758
عدد مرات النقر : 1,637
عدد  مرات الظهور : 8,198,140

العودة   منتديات التعليم عن بعد والتعلم الإلكتروني > جامعة الملك فيصل التعليم عن بعد والتعلم الإلكتروني > جامعة الملك فيصل [ تعليم عن بعد ] > قسم الدراسات الاسلامية > أرشيف الدراسات الاسلامية
التسجيل قوانين المنتدى التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

التسجيل السريع مُتاح
مرحبا بك في اكبر منتدى تعليمي للتعليم عن بعد يشرفنا انضمامك لأسرتنا

اسم المستخدم: كلمة المرور: تأكيد كلمة المرور:
البريد الالكتروني: تأكيد البريد:
 
سؤال عشوائي
  موافق على شروط المنتدى 

جامعة الملك فيصل - ملخصات منآهج المفسرين


بسم الله نبدأ تمهيد مقرر مناهج المفسرين · استاذ المادة الدكتور / أحمد سلوم · نقاط مهمة : ـ المقرر مكون من كلمتين مركب اضافي ...

 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-25-2011, 05:03 PM   #1


جامعي نشيط


الصورة الرمزية آلآ صلآتي ~
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 90
الجنس: أنثى
عدد الاعجاب :26
الدعوات المرسلة: 292
تم الدعاء له 8 مرة في 7 مشاركة


افتراضي جامعة الملك فيصل - ملخصات منآهج المفسرين



بسم الله نبدأ

تمهيد مقرر مناهج المفسرين

· استاذ المادة الدكتور / أحمد سلوم
· نقاط مهمة :
ـ المقرر مكون من كلمتين مركب اضافي
1ـ مناهج أصل كلمة المناهج من نهج يقال طريق نهج أي بيّن واضح ومثله منهج ومنهاج والنهج الطريق المستقيم
وردت كلمة منهاج في القرآن الكريم في قوله تعالى " ولكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا " أي سبيل وسنة

2ـ المفسرين ، مفسرون جمع مفسر والمفسر في اللغة هو الموضح والمبين للشيء والمراد هنا الموضح والمبين لمعاني كلام الله عز وجل

· المعنى الاصطلاحي لمناهج المفسرين هو العلم بنشأة علم التفسير ومراحله وتطوره مع بيان أساليبه واتجاهاته وأنواعه والكتب المصنفة في كل نوع
·
· الغاية من المقرر :
1ـ معرفة تاريخ علم التفسير
2ـ معرفة المفسرين من الصحابة والتابعين فمن بعدهم من أعلام الأمة
3ـ معرفة كتب التفسير
4ـ تسهيل التعامل مع هذه الكتب
5ـ تيسير الوصول إلى المعلومة المرادة حول كتاب الله عز وجل

· لا توجد للمتقدمين كتب بعنوان مناهج المفسرين وأن هذا المصطلح ظهر حديثا ولذلك فإن المصنفات التي تحمل هذا العنوان ظهرت متأخرة
· توجد مواضيع هذا الفن موزعة في كتب المتقدمين فمثلا :
1ـ مقدمات التفاسير
2ـ بعض الكتب المؤلفة في أصول التفسير كرسالة لشيخ الاسلام ابن تيمية بعنوان " مقدمة في أصول التفسير "
3ـ كتب علوم القرآن ككتاب " البرهان في علوم القرآن " للزركشي
4ـ كتب طبقات المفسرين

· أما الكتب المؤلفة في عصرنا فأشهرها :
ـ كتاب " التفسير والمفسرون " للدكتور / محمد حسن الذهبي
هذا هو الكتاب المقرر علينا

· محتوى المقرر الذي سندرسه :
1ـ التفسير ، تعريفه ، الفرق بينه وبين التأويل
2ـ نشأة علم التفسير وتطوره إلى عصر التدوين
3ـ مصادر التفسير في عصر الصحابة المروي عنهم
4ـ المفسرون من الصحابة وقيمة التفسير المروي عنهم
5ـ التفسير في عصر التابعين وقيمة التفسير المروي عنهم
6ـ التفسير في عصر التدوين ، التفسير المأثور
7ـ الوضع في التفسير وأسبابه ، الاسرائيليات وأثرها على التفسير
8ـ التفسير بالرأي
9ـ نماذج من كتب التفسير بالمأثور
10ـ نماذج من كتب التفسير بالرأي
11ـ نماذج من كتب التفسير بالرأي المذموم

التوقيع


آلآ صلآتي ~ غير متواجد حالياً  
قديم 04-25-2011, 05:03 PM   #2


جامعي نشيط


الصورة الرمزية آلآ صلآتي ~
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 90
الجنس: أنثى
عدد الاعجاب :26
الدعوات المرسلة: 292
تم الدعاء له 8 مرة في 7 مشاركة


افتراضي جامعة الملك فيصل - رد: ملخصات منآهج المفسرين




المحاضره الأولى
تعريف التفسير والفرق بينه وبين التأويل
عناصر المحاضره:
• 1-تعريف التفسير لغة واصطلاحا
• 2-تعريف التأويل لغة واصطلاحا
• 3-استخدام لفظ التأويل بين المتقدمين والمتأخرين
• 4-الفرق بين التفسير والتأويل
تعريف التفسير:
التفسير في اللغة هو الإيضاح والتبيين، قال تعالى (ولا يأتونك بمل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا) أي وأحسن بيانا وتفصيلا
وهو مأخوذ من الفسر الذي هو الإبانة والكشف.
يقال فسر الشيء يفسره – بضم السين وكسرها- أي كشف الغطاء.
فمن هذا يتبين أن التفسير يستعمل لغة في الكشف الحسي وفي الكشف المعنوي..
التعريف الإصطلاحي:
عرفه أبو حيان بقوله:
علم يبحث عن كيفية النطق بألفاظ القرآن ومدلولاتها وأحكامها الانفرادية والتركيبية ومعانيها التي تحمل عليها حالة التركيب وتتمات ذلك..
وعرفه الزركشي : بأنه علم يفهم به كتاب الله عز وجل المنزل على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم وبيان معانيه واستخراج أحكامه وحكمه..
وقد عرفه بعضهم بأنه:
علم نزول الآيات وشئونها واقاصيصها والأسباب النازلة فيها ثم ترتيب مكيها ومدنيها ومحكمها ومتشابهها وناسخها ومنسوخها وخاصها وعامها ومطلقها ومقيدها ومجملها ومفسرهاوحلالها وحرامها ووعدها ووعيدها وأمرها ونهيها وعبرها وأمثالها.
التعريف الموجز للتفسير:
نستطيع أن نلخص من هذه التعاريف تعريفا جامعا مانعا مختصرا فنقول:
"هو علم يبحث عن مراد الله عز وجل بقدر الطاقة البشرية ، فيدخل فيه كل ما يحتاجه المفسر من علوم وفهوم للوقوف على معنى الآية الكريمة "
التأويل لغة:
التأويل مأخوذ من الأَوْلِ، وهو الرجوع، قال صاحب القاموس: آل إليه أولا ومآلا أي رجع..وأوّل الكلام تأويلا وتأوله أي دبره وقدره وفسره، والتأويل يطلق عن عبارة الرؤيا .
ورود التأويل في القرآن الكريم:
وردت الكلمة بمعان مختلفة:
1- بمعنى التفسير والتعيين كما في قوله تعالى (فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله)
2-بمعنى العاقبة والمصير كما في قوله تعالى( فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا)
3-بمعنى وقوع المخبر به كما في قوله تعالى (هل ينظرون إلا تأويله )
4- وبمعنى تعبير الرؤيا كما في آيات سورة يوسف ومنها (ويعلمك من تأويل الأحاديث..)
التأويل عند السلف:
للتأويل عند السلف معنيان:
1- الأول: التفسير ، فهو مرادف عندهم للتفسير، ولذلك يقول ابن جرير في تفسيره: القول في تأويل قوله تعالى كذا وكذا، أي القول في تفسير هذه الآية.
2- الثاني: نفس المراد بالكلام، فإن كان الكلام طلبا كان التأويل نفس الفعل المطلوب، وإن كان خبرا كان التأويل نفس الشيء المخبر به
فإذا قيل طلعت الشمس فتأويله هو نفس طلوعها وهكذا.
التأويل عند المتكلمين:
التأويل عند المتأخرين: هو صرف اللفظ عن المعنى الراجح إلى المعنى المرجوح لدليل يقترن به
وهذا التأويل الذي يتكلمون عليه في أصول الفقه..
ولكي يكون التأويل صحيحا لا بد من أمرين:
1-احتمال اللفظ للمعنى الذي حمله عليه
2-قيام الدليل الذي أوجب أن يصرف اللفظ عن معناه الراجح إلى المرجوح
بدون هذين الأمرين يكون التأويل باطلا .
الفرق بين التفسير والتأويل
هناك عدة أقوال للفرق بينهما نختار منها ما يلي:
1-قال ابو عبيد وطائفة من علماء السلف: التفسير والتأويل بمعنى واحد فهما مترادفان.
2-قال الراغب الأصفهاني: التفسير أعم من التأويل وهو يستخدم في الألفاظ وفي بيان غريبها (مثل البحيرة والسائبة والوصيلة ) بينما التأويل يستخدم في المعاني، والجمل.
3-قال الماتوريدي: التفسير القطع على أن المراد من اللفظ هذا، بينما التأويل ترجيح أحد المحتملات بدون قطع..
4- وقيل إن التفسير ما يتعلق بالرواية بينما التأويل ما يتعلق بالدراية
وهذا الذي رجحه المتأخرون مراعاة للمعنى اللغوي للكلمتين فالتفسير هو الكشف والبيان عن مراد الله ولا يتم هذا إلا بنقل صحيح عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، بينما التأويل ترجيح امر على أمر لوجود ما يرجح فهو يعتمد على الاجتهاد والدراية.


التوقيع


آلآ صلآتي ~ غير متواجد حالياً  
قديم 04-25-2011, 05:04 PM   #3


جامعي نشيط


الصورة الرمزية آلآ صلآتي ~
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 90
الجنس: أنثى
عدد الاعجاب :26
الدعوات المرسلة: 292
تم الدعاء له 8 مرة في 7 مشاركة


افتراضي جامعة الملك فيصل - رد: ملخصات منآهج المفسرين



المحاضره الثانيه

نشأة علم التفسير وتطوره إلى عصر التدوين
فهم النبي صلى الله عليه وآله وسلم للقرآن:
نزل القرآن الكريم بلسان العرب جريا على سنة الله عز وجل (وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم)
هذا وقد تكفل الله عز وجل لنبيه الكريم بحفظ القرآن وبيان معانيه له، ليقوم النبي بدوره بإبلاغ ذلك إلى أمته:
فقال له (إن علينا جمعه وقرآنه فإذا قرآنه فاتبع قرآنه ثم إن علينا بيانه )
والأدلة من القرآن الكريم الدالة على أن مهمة النبي صلى الله عليه وسلم تفسير القرآن كثيرة منها:
قوله تعالى(وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون)
وقوله تعالى(وما أنزلنا عليك الكتاب إلا لتبين لهم الذي اختلفوا فيه وهدى ورحمة لقوم يؤمنون) .

تفاوت الصحابه في فهم القرآن الكريم:
مع أن القرآن أنزل بلسان العرب وكان الصحابة عربا بالسليقة إلا انهم كانوا يتفاوتون بالفهم لمعاني القرآن الكريم، وسبب ذلك:
1-تفاوتهم في القوة العقلية
2-تفاوتهم في معرفة ما أحاط بالقرآن من ظروف ومناسبات
3- تفاوتهم في معرفة معاني المفردات.


فمثلا:
اختلف الصحابة في معنى كلمة (تخوف) من قول الله عزوجل(أو يأخذهم على تخوف) حتى جاء رجل من هذيل وقال لهم: إن التخوف التنقص، كما قال شاعرنا:
تخوف الرحل منها تامكا قردا كما تخوف عود النبعة السفن
وقال ابن عباس: كنت لا أدري معنى فاطر السماوات حتى أتاني أعرابيان يختصمان في بئر فقال أحدهما : أنا فطرتها والأخر يقول: أنا ابتدأتها .
يقول مسروق:
جالست أصحاب محمد صلى الله عليه وآله وسلم فوجدتهم كالإخاذ –يعني الغدير- فالإخاذ يروي الرجل والإخاذ يروي الرجلين والإخاذ يروي العشرة والإخاذ يروي المائة والإخاذ لو نزل به أهل الأرض لأصدرهم..
مصادر التفسير في الصدر الأول:
المصدر الأول: القرآن الكريم
أوجه تفسير القرآن للقرآن:
1-شرح ماجاء موجزا في القرآن بمواضع أخرى بإسهاب
مثل: قصة آدم وإبليس، وقصة موسى وفرعون، جاءت في مواضع مختصرة وفي مواضع أخرى مطولة.
2-حمل المجمل على المبين ليفسر به:
مثل تفسير المجمل في قوله (فتلقى آدم من ربه كلمات ) بقوله تعالى (قالا ربنا ظلمنا انفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين)
وتفسير قوله (أحلت لكم بهيمة الأنعام إلا ما يتلى عليكم) بقوله (حرمت عليكم الميتة والدم..)الآية.
3-حمل المطلق على المقيد، والعام على الخاص:
مثال:حمل المطلق على المقيد في صورة اختلاف الحكمين عند اتحاد السبب مثل آية الظهار مع القتل، فآية الظهار(فتحرير رقبة ) وفي آية القتل( فتحرير رقبة مؤمنة) اطلق الرقبة هناك وقيد بالإيمان هنا
ومثال حمل العام على الخاص: نفي الخلة والشفاعة على جهة العموم (يوم لا بيع فيه ولا خلة ولا شفاعة) وقد استثنى الله خلة المتقين فقال(الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين)
4-الجمع بين ما يتوهم انه مختلف :
كخلق آدم من تراب في بعض الآيات ومن طين في غيرها ومن حمأ مسنون ومن صلصال فإن هذا ذكر للأطوار التي مر بها آدم من مبدأ خلقه إلى نفخ الروح فيه
5-حمل بعض القراءات على بعضها:
مثل قراءة (او يكون لك بيت من زخرف) ففي قراءة شاذة (او يكون لك بيت من ذهب)
وقوله(اذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعو) فسر في القراءة الثانية ( فامضوا)
القرآءات التفسيريه/
لكن في الحقيقة هذه القراءات التي فيها زيادة هي من قبيل التفسير ولذلك سماها أبو عبيد القاسم بن سلام وغيره بالقراءات التفسيرية
مثال: قول الله عز وجل (حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى)
فقد كانت ام المؤمنين عائشة تزيد هنا (صلاة العصر) فهذه رواها
بعض الناس على أنها قراءة وهي في الحقيقة قراءة تفسيرية
اهمية هذه القرآءات التفسيريه/
لاشك أن القراءات مهمة ومتعلقة بالتفسير تعلقا قويا لدرجة أن بعض العلماء عد القراءات من علوم التفسير
ومما يؤيد هذا ماروي عن مجاهد أنه قال: لو كنت قرأت قراءة ابن مسعود قبل أن أسأل ابن عباس ما احتجت أن أسأله عن كير مما سألته.
المصدر الثاني: السنة
كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يفسر القرآن لأصحابه بحسب حاجتهم له، وقد روى هذا القدر علماء الحديث فلا تكاد تجد كتابا في السنة إلا وفيه باب خاص للتفسير
مثل صحيح البخاري فيه كتاب التفسير وكتاب فضائل القرآن
ومثل سنن ابي داود افرد كتابا سماه: كتاب القراءات
ومثل جامع الترمذي أفرد للتفسير بابا خاصا.
أمثلة على تفسير السنة للقرآن:
قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: إن المغضوب عليهم هم اليهود وإن الضالين هم النصارى.
وقال: (وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة) ألا إن القوة الرمي.
وقال: يوم الحج الأكبر هو يوم النحر.
وقال أيضا: الكوثر نهر أعطانيه الله في الجنة..
وهكذا
هل فسر النبي صلى الله عليه وآله وسلم كل القرآن:
اختلف أهل العلم في ذلك على قولين:
فبعضهم قال إن النبي صلى الله عليه وآله وسلم بين كل شيء استجابة لأمر الله عز وجل له لما قال(وأنزلنا عليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون)
وبعضهم قال: إن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يبين إلا القليل استدلوا بقول عائشة رضي الله عنها : ما كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يفسر شيئا من القرآن إلا آيا بعدد علمه إياهن جبريل.

والصحيح في هذه المسألة:
أن كلا القولين غلو، ذلك لأن التفسير على أربعة أنواع:
وجه تعرفه العرب من كلامها
وتفسير لا يعذر أحد بجهله
وتفسير تعلمه العلماء
وتفسير لا يعلمه إلا الله
وبديهي أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يفسرلهم ما يرجع بفهمه إلى كلام العرب لعدم حاجتهم إليه فهم عرب اقحاح .
ولم يفسر لهم ما لا يعذر احد بجهله لأنه لا يخفى على أحد
ولم يفسر لهم ما لا يعلمه إلا الله من المتشابه أو الأمور الغيبية
وبقي النوع الرابع وهو الذي بين ما يحتاج منه ..



التوقيع


آلآ صلآتي ~ غير متواجد حالياً  
قديم 04-25-2011, 05:05 PM   #4


جامعي نشيط


الصورة الرمزية آلآ صلآتي ~
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 90
الجنس: أنثى
عدد الاعجاب :26
الدعوات المرسلة: 292
تم الدعاء له 8 مرة في 7 مشاركة


افتراضي جامعة الملك فيصل - رد: ملخصات منآهج المفسرين




المحاضره الثالثه:
مصادر التفسير في عصر الصحابة
عناصر المحاضرة:
• أوجه بيان السنة للقرآن
• من مصادر التفسير الاجتهاد وقوة الاستنباط
• الرجوع إلى أخبار أهل الكتاب
اوجه بيان السنة للقرآن:
1-بيان المجمل في القرآن:
مثل بيان النبي صلى الله عليه وآله وسلم عدد الركعات للصلوات المختلفة ومواقيتها وكيفيتها وكذلك بيانه لمناسك الحج وقوله (خذوا عني مناسككم)
وقد قال الامام الشافعي: كل ما فعله النبي صلى الله عليه وآله وسلم أو قاله فهو مما فهمه من القرآن الكريم .
وقد روي أن رجلا قال لعمران بن حصين دعنا من السنة وحدثنا عن القرآن فغضب عمران وقال له: إنك رجل أحمق أتجد في القرآن أن الظهر أربع ركعات ثم عدد عليه الصلاة والزكاة ثم قال: أتجد هذا في كتاب الله مفسرا إن كتاب الله تعالى أبهم هذا وإن السنة تفسره أهـ
ولهذا كان بعض السلف يقول: السنة قاضية على القرآن، أي مبينة وشارحة له.
وقال صلى الله عليه وآله وسلم: الا إني أوتيت القرآن ومثله معه، ألا يوشك رجل شبعان على أريكته يقول: عليكم بهذا القرآن فما وجدتم فيه من حلال فاحلوه وما وجدتم فيه من حرام فحرموه)
الثاني: توضيح المشكل
فمثلا لما نزلت الآية ( وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود) وضع عدي بن حاتم رضي الله عنه خيطين تحت وسادته ابيض واسود وبقي يأكل وينظر إلى الخيطين حتى كادت الشمس تطلع، فلما ذهب إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم بين له أن المقصود بياض النهار وسواد الليل وأنزل الله (من الفجر)
الثالث: تخصيص العام
كتخصيصه الظلم في قوله تعالى (الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم) لما سأله الصحابة وقالوا: اينا لم يلبس ايمانه بظلم فقال لهم: ليس بذلك إنما هو الشرك أما سمعتم قوله تعالى(إن الشرك لظلم عظيم)
الرابع: تقييد المطلق
فمثلا أمر الله بقطع يد السارق بقوله(والسارق والسارقة فاقطعوا ايديهما) فبينت السنة أن القطع مقيد باليد اليمنى من الكف.
خامسا: بيان معنى لفظ أو متعلقه
كما بين النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن المغضوب عليهم هم اليهود والضالين هم النصارى
وبين معنى قوله(ولهم فيها أزواج مطهرة) أي مبرأة من الحيض والبزاق والنخامة
وبين قوله تعالى (وادخلوا الباب سجدا وقولوا حطة ) فقال: دخلوا يزحفون على أستاههم وقالوا حبة في شعيرة .
سادسا: بيان أحكام زائدة على ما جاء في القرآن
مثل زكاةالفطر، وتحريم نكاح المرأة على عمتها وخالتها، ومثل رجم الزاني المحصن، وغير ذلك كثير مما يذكر في كتب الفقه والحديث.
سابعا:بيان النسخ
فيبين النبي صلى الله عليه وسلم أن الآية الفلانية نسخت أو رفعت ونحو ذلك.
فكان يبين لهم المنسوخ من الثابت المحكم..
ثامنا: بيان التأكيد
فمثلا قال الله عز وجل: ولا تأكلوا اموالكم بينكم بالباطل
وقال صلى الله عليه وسلم: لا يحل مال امرئ مسلم إلا بطيب نفس منه
وقال تعالى(وعاشروهن بالمعروف)
وقال النبي صلى الله عليه وسلم: اوصيكم بالنساء خيرا
المصدر الثالث: الاجتهاد وقوة الاستنباط
كثير من الصحابة كانوا يفسرون القرآن باجتهاداتهم مستعينين بما يلي:
1-معرفة اوضاع اللغة
2-معرفة عادات العرب
3-معرفة احوال اليهود والنصارى بجزيرة العرب
4-قوة الفهم وسعة الإدراك.
ولذلك كان الصحابة يتفاوتون في فهم معاني القرآن الكريم، وهذه بعض الأمثلة:
قال ابن عباس رضي الله عنه:
ان الشراب كانوا يضربون على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله و سلم بالأيدي والنعال والعصي حتى توفي رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال أبو بكر : لو فرضنا لهم حدا فتوخى نحو ما كانوا يضربون في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فكان أبو بكر يجلدهم أربعين حتى توفي ثم كان عمر من بعده يجلدهم كذلك أربعين .حتى أتى برجل من المهاجرين الأولين وهو قدامة بن مظعون وقد شرب فأمر به لن يجلد فقال : لم تجلدني ؟ بيني وبينك كتاب الله
قال : وفي أي كتاب الله تجد أن لا أجلدك ؟ قال : فإن الله تعالى يقول في كتابه ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا فأنا من الذين آمنوا وعملوا الصالحات ثم اتقوا وأحسنوا شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وآله و سلم بدرا وأحدا والخندق والمشاهد
فقال عمر : ألا تردون عليه ؟
فقال ابن عباس : هؤلاء الآيات نزلت عذرا للماضين وحجة على الباقين عذرا للماضين لأنهم لقوا الله قبل أن حرم عليهم الخمر وحجة على الباقين لأن الله يقول إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام حتى بلغ الآية الأخرى فإن كان من الذين آمنوا وعملوا الصالحات ثم اتقوا وأحسنوا فإن الله نهى أن يشرب الخمر.

ومثال آخر:
اخرج البخاري عن ابن عباس قال : كان عمر يدخلني مع أشياخ بدر فقال له عبد الرحمن بن عوف : لم تدخل هذا الفتى معنا ولنا أبناء مثله فقال : إنه ممن قد علمتم فدعاهم ذات يوم ودعاني معهم وما رأيته دعاني يومئذ إلا ليريهم مني فقال : ما تقولون في قوله : إذا جاء نصر الله والفتح حتى ختم السورة.
فقال بعضهم : أمرنا الله أن نحمده ونستغفره إذا جاء نصر الله وفتح علينا وقال بعضهم : لا ندري وبعضهم لم يقل شيئا فقال لي يا ابن عباس : أكذاك تقول ؟ قلت : لا
قال : فما تقول ؟ قلت : هو أجل رسول الله أعلمه الله إذا جاء نصر الله والفتح ورأيت الناس يدخلون والفتح فتح مكة فذلك علامة أجلك فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا فقال عمر : ما أعلم منها إلا ما تعلم.
المصدر الرابع: الروايات عن أهل الكتاب
أجاز لنا الرسول صلى الله عليه وآله وسلم أن نحدث عن بني إسرائيل فقال: حدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج..
وثمت اشياء يتفق فيها القرآن الكريم مع التوراة الحقيقية لا سيما مثل قصص الأنبياء وما يتعلق بالأمم الغابرة ونحو ذلك.
ولكن لهذا المصدر ضوابط سنتطرق إليها فيما بعد.
وقد سموا هذه الروايات : الاسرائيليات
وسيأتي الكلام عن الاسرائيليات في محاضرة خاصة بإذن الله..


التوقيع


آلآ صلآتي ~ غير متواجد حالياً  
قديم 04-25-2011, 05:05 PM   #5


جامعي نشيط


الصورة الرمزية آلآ صلآتي ~
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 90
الجنس: أنثى
عدد الاعجاب :26
الدعوات المرسلة: 292
تم الدعاء له 8 مرة في 7 مشاركة


افتراضي جامعة الملك فيصل - رد: ملخصات منآهج المفسرين



المحاضرة الرابعة

المفسرون من الصحابة
وقيمة التفسير عنهم
عناصر المحاضره:
• اشهر المفسرين من الصحابة
• المفسرون الأربعة:
• عبدالله بن عباس
• عبدالله بن مسعود
المفسرون من الصحابه:
اشتهر بالتفسير من الصحابة جماعة منهم ذكرهم السيوطي في الاتقان وهم: الخلفاء الأربعة وابن مسعود وابن عباس وابي بن كعب وزيد بن ثابت وابو موسى الأشعري وعبدالله بن الزبير
وهناك من تكلم في التفسير غيرهم كأنس بن مالك وأبي هريرة وابن عمر وجابر وعبدالله بن عمرو وعائشة رضي الله عنهم أجمعين.
وتجتمع في الصحابة صفات تميزهم عمن غيرهم، منها:
قوتهم في اللغة العربية التي هي لغة القرآن
مخالطتهم للنبي صلى الله عليه وآله وسلم ومعرفتهم ملابسات واسباب النزول
واكتمال آلة الاجتهاد فيهم .
إلا ان اشهر المفسرين منهم ممن نقل تفسيره ورواه عنه تلاميذه وتكلم على معظم اللآيات أربعة:
هم: عبدالله بن عباس
وعبدالله بن مسعود
وعلي بن أبي طالب
وأبي بن كعب
رضي الله عنهم أجمعين .
عبدالله بن عباس
هو عبدالله بن عباس بن عبدالمطلب بن هاشم ابن عم النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأمه لبابة بنت الحار الهلالية، أختها ام المؤمنين ميمونة، وهي خالة ابن عباس وكان يبيت عندها كثيرا
ولد والنبي صلى الله عليه وآله وسلم محاصر بشعب أبي طالب
وتوفي رسول الله وله من العمر قرابة 13 او اكثر
ولازم كبار الصحابة لطلب العلم
توفي بالطائف سنة 68 وله من العمر سبعون
مبلغه من العلم:
اخذ العلم عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ثم عن كبار اصحابه حتى صار يلقب بحبر الأمة وترجمان القرآن
كان عمر رضي الله عنه يدخل مع اشياخ بدر لمشاورتهم في الأمور المعضلة
قال ابن عمر: ابن عباس أعلم امة محمد بما نزل على محمد.
اسباب نبوغه:
1-دعاء النبي صلى الله عليه وآله وسلم له حيث قال: اللهم فقه في الدين وعلمه التأويل، وفي لفظ: اللهم علمه الكتاب والحكمة.
2-نشأته في بيت النبوة وملازمته للنبي صلى الله عليه وآله وسلم
3-ملازمته لكبار الصحابة وعلمائهم، قال ابن عباس: وجدت عامة حدي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عند الأنصار فإن كنت لآتي الرجل فأجده نائما لو شئت ان يوقظ لي لأوقظ فأجلس على بابه تسفي على وجهي الريح حتى يستيقظ متى استيقظ وأسأله عما أريد ثم انصرف
4-حفظه للغة العربية ومعرفته بأشعار العرب
5-بلوغه رتبة الاجتهاد وشجاعته في بيان الحق
سال رجل ابن عمر عن قوله تعالى: اولم ير الذين كفروا ان السماوات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما فقال اذهب الى ابن عباس فجاء ابن عباس فقال له: كانت السماوات رتقا لا تمطر والأرض رتقا لا تنبت ففتق هذه بالمطر وهذه بالنبات فقال ابن عمر قد أكنت اقول ما تعجبني جرأة ابن عباس على التفسير فالآن علما أنه أوتي علما .
الرواية عن بن عباس:
كان لابن عباس تلاميذ يرافقونه ويأخذون عنه العلم وقد رووا التفسير عنه وصار غالب التفسير المروي عن على هيئة نسخ تفسيرية، وهذه اهم الأسانيد إلى ابن عباس:
1-طريق معاوية بن صالح عن على بن أبي طلحة عن ابن عباس.
وهي طريق جيدة قال عنها الإمام أحمد:بمصر صحيفة في التفسير رواها علي بن أبي طلحة لو رحل رجل فيها إلى مصر ماكان كثيرا .
ويروي من هذه النسخة ابن جرير وابن ابي حاتم ومسلم وأصحاب السنن وغالب ما يعلق البخاري عن ابن عباس منها
2-قيس بن مسلم الكوفي عن عطاء بن السائب عن سعيد بن جبير عن ابن عباس
وهي طريق حسنة يخرج منها الحاكم في المستدرك
3-طريق ابن اسحق صاحب السيرة عن محمد بن أبي محمد مولى آل زيد بن ثابت عن عكرمة او سعيد عن ابن عباس
وهي موجودة في سيرة ابن اسحق، وقد قال بعض أهل العلم أن إسنادها حسن
4-طريق اسماعيل بن عبدالرحمن السدي الكبير عن أبي مالك أو ابي صالح عن ابن عباس
وهو طريق ضعيف يخرج منه ابن جرير وغيره
5-طريق محمد بن مروان السدي الصغير عن محمد بن السائب ال***ي عن ابي صالح عن ابن عباس
وهذه اضعف الطرق وأوهاها
6-طريق عطية العوفي عن ابن عباس
وهي ضعيفة يخرج منها ابن جرير

2- عبدالله بن مسعود
هو عبدالله بن مسعود بن غافل الهذلي، أمه يقال لها: ام عبد، ولذلك عرف بابن أم عبد
من السابقين الأولين، ومن أفاضل الصحابة، شهد بدرا والمعارك كلها مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
مات سنة 32 ودفن بالبقيع
مبلغه من العلم:
كان من كبار العلماء الفقهاء القراء، وقد امتدحه النبي صلى الله عليه وآله وسلم بقوله: من سره أن يقرأ القرآن رطبا كما انزل فليقرأ على قراءة ابن ام عبد
وقال عبدالله بن عمرو بن العاص: ما زلت احب ابن مسعود منذ سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: خذوا القرآن عن أربع، فبدأ به
وقد لازم ابن مسعود الرسول وتعلم منه، حتى بلغ من العلم مبلغا عظيما
روي ان ابن مسعود قال: أخذت من في رسول الله سبعين آية والله الذي لا إله إلا هو ما من آية من كتاب الله إلا وأنا أعلم فيم نزلت وأين نزلت ولو اعلم أحد أعلم مني بكتاب الله تناله المطايا لأتيته
الرواية عن ابن مسعود:
1- طريق الأعمش عن أبي الضحى عن مسروق عن ابن مسعود، وهي من أصح الطرق خرج منها البخاري وغيره
أبو الضحى اسمه:مسلم بن صبيح ، ثقة روى له أصحاب الكتب الستة
الأعمش: هو سليمان بن مهران الكاهلي، ثقة.
2-الأعمش عن أبي وائل عن ابن مسعود ، وهي طريق صحيحة يخرج منها البخاري
أبو وائل: هو شقيق بن سلمة ثقة مخضرم.
3-طريق مجاهد عن أبي معمر عن ابن مسعود، وهي مثل سابقتيها
أبو معمر: عبدالله بن سخبرة ، ثقة.
4-طريق السدي الكبير عن مرة الطيب عن ابن مسعود، وهي ضعيفة
من أجل السدي ويخرج التفسير من طريقها ابن جرير في تفسيره
مرة: هو مرة بن شراحيل الهمداني قيل له الطيب لعبادته، ثقة.
5- طريق أبي روق عن الضحاك وابن مسعود، وهي ضعيفة لأن الضحاك لم يلق ابن مسعود وابو روق ضعيف والضحاك لم يلق ابن مسعود .






التوقيع


آلآ صلآتي ~ غير متواجد حالياً  
قديم 04-25-2011, 05:07 PM   #6


جامعي نشيط


الصورة الرمزية آلآ صلآتي ~
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 90
الجنس: أنثى
عدد الاعجاب :26
الدعوات المرسلة: 292
تم الدعاء له 8 مرة في 7 مشاركة


افتراضي جامعة الملك فيصل - رد: ملخصات منآهج المفسرين



المحاضرة الخامسة

المفسرون من الصحابة
وقيمة التفسير عنهم
عناصر المحاضره:
• 3-علي بن أبي طالب
• 4-أبي بن كعب
• قيمة التفسير عن الصحابة
• مميزات التفسير في هذه المرحلة
3- علي بن أبي طالب
هو ابو الحسن علي بن ابي طالب بن عبدالمطلب ابن عم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وزوج ابنته فاطمة رضي الله عنهم
شهد المشاهد كلها مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلا تبوك لأن النبي خلفه على أهل المدينة ، ومواقفه مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم مشهورة، وهو رابع الخلفاء الراشدين ، واول من أسلم من الصبيان، توفي سنة 40 قتله عبدالرحمن بن ملجم المرادي وعمره 63 سنة وقيل في عمره غير ذلك .
مبلغه من العلم
نهل علي بن ابي طالب من النبي صلى الله عليه وآله وسلم في مكة والمدينة واشتهر بحسن القضاء فقد دعا له النبي صلى الله عليه وآله وسلم لما بعثه قاضيا إلى اليمن بقوله( اللهم ثبت لسانه واهد قلبه) قال علي: فما شككت في قضاء قط
ولذلك كان الصحابة يقولون: قضية ولا ابا حسن لها
وقد لازمه جمع من التابعين الكبار فتتلمذوا على يديه حتى صاروا فقهاء المسلمين.
بل حتى ان ابن عباس كان يأخذ عنه فقد قال: ما أخذت من تفسير القرآن فعن علي بن أبي طالب.
وقال علي: والله ما نزلت آية إلا وقد علمت فيم نزلت وأين نزلت وإن ربي وهب لي قلبا عقولا ولسانا سئولا
وخطب مرة فقال: سلوني سلوني فوالله لا تسالوني عن شيء إلا أخبرتكم وسلوني عن كتاب الله فوالله مامن آية إلا وأنا أعلم أبليل نزلت أم بنها أم في سهل أم في جبل .
الرواية عن علي بن ابي طالب:
ابتلي سيدنا علي برواة كذبوا عليه ونسبوا إليه مالم يصح وبالغوا فيه حتى ادعوا له ما لا يصح ولذلك قام العلماء بنقد الروايات الصحيحة وتمييزها عما سواها.
إلا أن بعض اصحاب ابن مسعود لما توفي سنة 32 انتقلوا الى علي بن ابي طالب فلازموه وأخذوا عنه العلم بوصية من ابن مسعود، وهؤلاء هم أوثق الناس بالرواية عنه وهم الذين نشروا علمه الصحيح
وهذه أهم طرق التفسير إلى علي بن أبي طالب:
1-هشام بن حسان عن محمد بن سيرين عن عَبيدة السلماني عن علي بن أبي طالب، ويخرج منها البخاري ومسلم
2-ابن أبي الحسين وهو عبدالله بن عبدالرحمن عن ابي الطفيل عن علي
يخرج منها البخاري وغيره فهي صحيحة
3-الزهري عن زين العابدين عن ابيه عن جده.
4- أبي بن كعب:
هو ابو المنذر وأبو الطفيل أبي بن كعب بن قيس الأنصاري، شهد العقبة وبدرا، وهو أول كتاب الوحي في المدينة
وكان عمر يقول: أبي سيدنا
اختلف في وفاته والأكثر أنه توفي في خلافة عمر.
هذا وقد أخطأ بعض الناس فادعى أن أبي بن كعب كان حبرا من أحبار اليهود ولا يخفى بطلان هذا وإنما الذي كان حبرا هو كعب الأحبار فقد اختلطت الأسماء على من قال هذا.
مبلغه من العلم
جاء في الحديث: وأقرؤهم ابي بن كعب
وثبت أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال له إن الله أمرني أن اقرأ عليك (لم يكن الذين كفروا) فقال: وسماني الله لك قال نعم، فبكى أبي
وزكاه النبي صلى الله عليه وآله وسلم لما ساله أي القرآن اعظم فقال آية الكرسي فقال: ليهنك العلم أبا المنذر
وهو أحد الذين جمعوا القرآن على عهد النبي صلى الله عليه وآله وسلم .
قال أنس: جمع القرآن على عهد النبي صلى الله عليه وآله وسلم أربعة كلهم من ألأنصار: أبي بن كعب، ومعاذ بن جبل، وزيد بن ثابت، وأبو زيد أحد عمومتي
وقد كان القرآن يملأ حيات أبي ويشغل قلبه،
قَالَ رَجُلٌ لأُبَيِّ بنِ كَعْبٍ: أَوْصِنِي.قَالَ: اتَّخِذْ كِتَابَ اللهِ إِمَاماً، وَارْضَ بِهِ قَاضِياً وَحَكَماً، فَإِنَّهُ الَّذِي اسْتَخْلَفَ فِيْكُم رَسُوْلُكُم، شَفِيْعٌ مُطَاعٌ، وَشَاهِدٌ لاَ يُتَّهَمُ، فِيْهِ ذِكْرُكُم وَذِكْرُ مَنْ قَبْلَكُم، وَحَكَمُ مَا بَيْنَكُم، وَخَبَرُكُم، وَخَبَرُ مَا بَعْدَكُم.
الرواية عن أبي بن كعب
من أشهر تلاميذ أبي بن كعب : زر بن حبيش وأبو العالية رفيع بن مهران والأسانيد الموصلة إلى أبي لا تتعداهما، وهذه أهم الأسانيد:
1-طريق ابي جعفر الرازي عن الربيع بن أنس عن ابي العالية عن أبي ، وهي نسخة كبيرة في التفسير حسنة الإسناد
2-وكيع عن سفيان عن عبدالله بن محمد بن عقيل عن الطفيل بن ابي بن كعب عن أبيه، وهي طريق لا بأس بها
3- زر بن حبيش عن أبي بن كعب ، وهو صحيح إذا كان الراوي عن زر ثقة.


قيمة التفسير المروي عن الصحابة
1-تفسير الصحابي له حكم المرفوع إذا كان مما يرجع إلى سبب نزول، وكذلك ما ليس للرأي فيه مجال
مثل: ما روى البخاري عن عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما أنه حدثه أن رجلا من الأنصار خاصم الزبير عند النبي صلى الله عليه وآله وسلم في شراج الحرة التي يسقون بها النخل فقال الأنصاري سرح الماء يمر فأبى عليه فاختصما عند النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم للزبير أسق يا زبير ثم أرسل الماء إلى جارك فغضب الأنصاري فقال :
أن كان ابن عمتك فتلون وجه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ثم قال اسق يا زبير ثم احبس الماء حتى يرجع إلى الجدر فقال الزبير والله إني لأحسب هذه الآية نزلت في ذلك {فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم}
ومثل: جابرا رضي الله عنه قال كانت اليهود تقول إذا جامعها من ورائها جاء الولد أحول فنزلت {نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم}
ومثل: ما روى ابن شهاب قال أخبرني عروة بن الزبير أنه سأل عائشة رضي الله عنها عن قول الله تعالى {وإن خفتم أن لا تقسطوا إلى ورباع} فقالت يا ابن أختي هي اليتيمة تكون في حجر وليها تشاركه في ماله فيعجبه مالها وجمالها فيريد وليها أن يتزوجها بغير أن يقسط في صداقها فيعطيها مثل ما يعطيها غيره فنهوا أن ينكحوهن إلا أن يقسطوا لهن ويبلغوا بهن أعلى سنتهن من الصداق وأمروا أن ينكحوا ما طاب لهم من النساء سواهن.
قال عروة قالت عائشة ثم إن الناس استفتوا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بعد هذه الآية فأنزل الله {ويستفتونك في النساء إلى قوله وترغبون أن تنكحوهن} والذي ذكر الله أنه يتلى عليكم في الكتاب الآية الأولى التي قال فيها {وإن خفتم أن لا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء} قالت عائشة وقول الله في الآية الأخرى {وترغبون أن تنكحوهن} يعني هي رغبة أحدكم ليتيمته التي تكون في حجره حين تكون قليلة المال والجمال فنهوا أن ينكحوا ما رغبوا في مالها وجمالها من يتامى النساء إلا بالقسط من أجل رغبتهم عنهن
2-ماحكم عليه انه من قبيل المرفوع فلا يجوز رده اتفاقا بل يأخذه المفسر ولا يعدل عنه.

3-ما حكم عليه بالوقف يختلف العلماء فيه:
بعضهم يرى أن تفسير الصحابي اجتهاد غير ملزم
وبعضهم يرى وجوب ألأخذ به والرجوع إليه فلعلهم سمعوه من النبي صلى الله عليه وآله وسلم.
قال الزركشي في البرهان:
واعلم ان القرآن قسمان احدهما ورد تفسيره بالنقل عمن يعتبر تفسيره وقسم لم يرد والاول ثلاثة انواع اما ان يرد التفسير عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم او عن الصحابة او عن رءوس التابعين فالاول يبحث في عن صحة السند والثاني ينظر في تفسير الصحابي فإن فسره من حيث اللغة فهم اهل اللسان فلا شك في اعتمادهم وإن فسره بما شاهده من الأسباب والقرائن فلا .
شك فيه وحينئذ ان تعارضت اقوال جماعة من الصحابة فإن امكن الجمع فذاك وإن تعذر قدم ابن عباس لأن النبي صلى الله عليه و سلم بشره بذلك حيث قال اللهم علمه التاويل.
وقد رجح الشافعي قول زيد في الفرائض لقوله صلى الله عليه وآله و سلم افرضكم زيد فإن تعذر الجمع جاز للمقلد ان ياخذ بأيها شاء.
مميزات التفسير في هذه المرحلة
1- لم يفسر القرآن جميعه بل فسر ما يحتاج الناس إليه
2- قلة الاختلاف بينهم في فهم المعاني
3-الاكتفاء بالمعنى الإجمالي فمثلا يكتفون أن يفهموا من قوله تعالى (وفاكهة وأبا) أنه تعداد للنعم ولا يتطلعون لمعرفة ما هو الأب
4-الاقتصار على توضيح المعني اللغوي الذي فهموه بأخصر لفظ
مثلا: غير متجانف لإثم قالوا: غير متعرض لمعصية.
التوقيع


آلآ صلآتي ~ غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر (المفضلة)

« حل الواجب [2] حاضر العالم الاسلامي | ملخصات اصول الفقه (2) »

أرشيف الدراسات الاسلامية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

جامعة الملك فيصل - ملخصات منآهج المفسرين


المواضيع المتشابهه للموضوع: ملخصات منآهج المفسرين
الموضوع
آسئله وآجوبه منآهج آلبحث آلمستوى آلثاآلث كلية الاقتصآد
[واجب] حل الواجب الاول لمناهج المفسرين

روابط منتديات التعليم عن بعد
قسم القياس
e ملتقى قياس العام
e اختبار القدرات كمي
e اختبار القدرات لفظي
e الاختبار التحصيلي
e قسم الكليات الصحية
الأقسام العامة
e المنتدى العام
e قسم الأسرة و المجتمع
e قسم كوفي نت
e قسم تطوير الذات

Feedage Grade A rated
الساعة الآن 10:16 AM بتوقيت الرياض

RSS - XML - HTML sitemap - sitemap 

 

ملتقى ومنتدى الجامعة السعودية الالكترونية منتدى السنة التحضيرية قسم المعلوماتية الصحية قسم تقنية المعلومات قسم التجارة الالكترونية قسم المحاسبة اختبار القدرات العامة الكمي اختبار القدرات العامة اللفظي ادارة اعمال جامعة الملك عبد العزيز
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات التعليم عن بعد
المنتدى لا يتبع لأي جهة بصفة رسمية
كل ما ينشر في المنتديات لا يمثل بالضرورة رأي الإدارة و إنما يمثل رأي أصحابه